خلافات والشعب مات / بقلم الكاتب حيدر محمد الوائلي

 

 

خلافٌ على دنيا تراءى  بؤســــها .......... كلٌِ يقولُ الحقُ فيمـــــــــــــــا أزعمُ  

قد أضحى دين الله محض مزاعمٍ .......... في أرض طُهرٍ لاح مجدها أنجمُ 

أفهكذا ترجون حكم بلادنا .......... أن نبقى صمٌ يحكمون بمن عموا  

ملكاً عقيماً لا يدوم بحاله .......... وسلوا الملوك ما بقى كي يحكموا

كفوا كلاماٍٍٍ فالكلام أمـــــــــــــانةً .......... واحكم بفعلك فالفعــــــــــــال تصرمُ

ما ضر فاهاً لو يصون أمانةً .......... ويقيسُ أفعالاً بمــــــــــــــــا يتكلمُ

خطوا لهذا الجيل سوءَ حيـــاتهم .......... وتعاركوا والرفض أن تتفاهموا

الله اكبر أضحى دين محمدٍٍٍ ......... نزوات أهــــــــــــــواءٍ لدين الدرهمُ

تتأسفون لما جرى في أرضنا .......... وبكفكم رُفِعَت معـــــــــــــــاول تهدمُ

جار الزمان أيا زماناً قاسياً ......... وابقوا رعــــــــــــــاعاً ترفضون تعلمُ

ضموا لهذا الجيل سوء فعالكم .......... ودعـــــــــــوا العدو رغم انفنا يحكمُ

ودعونا نحن في الهموم وفي الدجى .......... ونتجرع الضيم الذي منه احتمـــــوا

لازال صوت علي يصرخ هاتفاً .......... في معشرٍ نكثـــــــــوا عهوداً أبرموا

ودما الحسين تناثرت في كربلا .......... ليقول أن يا ناس ثوروا تسلمُ

ودم العراق وخيرة الأبناء من .......... علماء والشهدا أتعلم من همُ

ها قد تلاقفها الوشاة بمكرهم .......... والبعث عاد علــــــــى الأنام تحكموا

من جهلكم اخذ اللصوص مراكزٌ .......... وإدارةٌ رغم الأنــــــــــــوف تسنموا

أضحى المصير بيد العصابة أمرها .......... وحياتنا لدى الرعـــــــــــــاع تسلموا

لو ساء تلميذٌ يلاقي مؤنباً .......... فكيـــــــــــــــف لو إن المسيء معلمُ

تجمّعوا في باطلٍ وتصالحوا ......... وبحقنــــــــــا تخاصموا وتشرذموا

سنينٌ طوالٌ نبني داراً يحمنا .......... وبرمش عيـــــــــــــــن ما بنينا يٌهدمُ

فجئنا لدارنا نشكو حيف مصيرنا .......... نبكي عليه وبالبقايــــــــــــــا نلملمُ

كفروا بنعمة ربهم فترنحوا .......... فلا ترى عزاً وخيـــــــــــــــــراً ملهمُ

بوركتم !! يا من وهبتم أرضنا .......... لفم الذئاب تنوء فيمـــــــــــــــــا تقضمُ

هذي الحصيلة امة محرومةٌ .......... بوركتم!! واللــــــــــــــــــه خيرٌ راحمُ

   

 

حيدر محمد الوائلي

- See more at: http://new.alnoor.se/article.asp?id=84694#sthash.mZGVWlWa.dpuf





التعليقات


إضافة تعليق