قصيدة عن الموصل الحدباء


alt

عجبا على الموصل الحدباء لنسقيها  فيض الدموع فقد جفت سواقيهــــا
وان تبادرت الشطأن لا معــــــــــــــة
يا حادي العيس فالثم رمل شاطيها
وسرح الطرف لاتغفل محاسنهـــــــا وانشد فؤادي المعنى في نواحيهــا
ويا نسيم الصبا وان جزت ارباعهــا بلغ تحياتي وانا حاميهـــــــــــــــا
وعطر المرج والاشجار مائــــــــلة  واسحب ذوئلك فيها في مغانيهــا
يا ويلتاه كم القامات تصرعني
هبني اجانبها اني ملاقيهـــــــــــــا
يا ويلتاه كم الاجفان ترعبني
 وللعادي بنار الرعب اصليهـــــــــــا
اخشى سهام في القيد رانية
لان حمر المنايا في ماقيهـــــــــــــــــا
كم الهبت في وجنات الغرام كما تلهبت وجنات من غوانيهـــــــــــــــــا
يا صاح ما الموصل الحدباء من وطن  بل جنان تحملها حواريهـــــــــــا



الشاعر الصيدلاني بسام هشام




التعليقات


إضافة تعليق