المجنون وزوجة ابيه المحرومة !.. بقلم نبيل محمد سمارة

alt

بقلم --- نبيل محمد سمارة

 

فلم , اثار انتباهي  , وعرضته احدى القنوات الفضائية قبل ايام, كانت قصته واقعية وتدور احداثه قبل اكثر من مئة عام  عن رجل ريفي كبير العمر يمتلك ابنا مجنونا وبستان , وابنه اسمه (جان جان) ابنه شاب يحبه جميه قريته لانه شاب من اهل الله كما يقال لا يؤذي الكبير والصغير , لديه مشكلة واحدة وهي - عندما يغضب يذهب الى الطرق الملتوية ويجلس في وسطها ولا يدع احد يمر بعربته من هذا الطريق , والحل الوحيد هو أن يجلبوا أهل القرية والده العجوز , فيقوم العجوز بالرقص والغناء مع تصقيف من اهل القرية  

ذات يوم قرر هذا العجوز ان يتزوج من فتاة جميلة جدا , مع انتقاد شديد من اهالي القرية , فبرر سبب زواجه بانه ارمل وهو بحاجة ماسة للزواج , وايضا من اجل ان تقوم زوجته الجديدة بخدمته من حرث في مزرعته

فتزوج العجوز هذه الفتاة الجميلة, بصمت , لا افراح ولا زغاريد احتراما لكبر سنه , ولكن هذا العجوز لا يقوي على الجنس ؟ والمثل يقول :(عوده يابس) , هذه ليست مشكلة لدى العجوز المهم أن الفتاة التي جلبها معه يكفي انها ستقوم بأستحمامه وتساعده على الزراعة والحرث وجني الثمار 

شباب القرية اخذوا يمزحون مع ابنه المجنون ويقولون له : زوجة والدك جميلة , ولماذا لم تنم معها , وانك غبي العب بجسدها... كان يبتسم هذا المجنون ولكن بدأ الشيطان يلعب بعقل هذا المجنون على الرغم انه لا يمتلك عقلا ؟!

ذات خلوة في بيت والده العجوز كانت زوجة والده تحوك الصوف وهي جالسة ومكشوفة الساقين , طمع هذا الشاب المجنون بتلك الساقين الجميلتين , اقترب منها رويدا رويدا , فوضع يده على خدها , وهي خجلة ومتعاطفة معه , رفضت اندفاعه المثير مرة ومرتين ...

ولكن ذات مساء ذهب العجوز الى احدى القرى المجاورة لقريته , ليقضي ليلتان عند ابن عمه ,واصبح البيت فقط للزوجة والمجنون , حول ملاطفتها , فأستسلمت له ونامت معه ليلة ليست كباقي الليالي استشعرت براحة لم تشعر بها , لأن هذا المجنون شاب قوي ويمتلك طاقة جنسية 

وبعد مدة حملت هذا الزوجة , وافتضح امرها لدى السن القرية واصبح الحديث عن هذه الزانية في كل بيت ودكان , فقرر العجوز استأجار رجل ليقوم بقتلها مع ابنها الرضيع ؟وحدث ما حدث....

هذه الحكاية التي رأيتها في احدى القنوات الفضائية تذكرني بقصة فتاة جميلة تزوجت رجل يكبرها بأربعين سنة , وبعد حياة معه لم تستمتع بسعادة الزوجية على الرغم ان زوجها يملك المال الكثير , تعرفت على شاب وسيم يصغرها بسنتين , فأصبح هذا الشاب يقفز كل يوم من سطح بيته الى بيتها ليمارس الجنس مع هذه الفتاة المحرومة 

وذات مرة قال احد الكبار للعجوز ان زوجتك تخونك مع شاب وهو جيرانك , فما كان من هذا العجوز الا ان يقوم بمراقبة زوجته والشاب عن طريق ابن شقيقه , وبعد المراقبة والتحري دخلوا في غرفة الزوجة ورأوها تمارس الجنس مع هذا الشاب , فاخرج ابن شقيق الزوج المسدس وقتلهما في الحال , وسبحت الغرفة فيبركة من الدماء

وفورا جائت الشرطة لتفتح تحقيق بهذه الحادثة البشعة , واخيرا قرر القاضي حبس الزوج العجوز مع ابن شقيقه بحكم عشرين سنة؟!

انا اتسأل : لما كل هذا , هل وصل الامر الى تلك الحالة بمتاجرة النساء مع ازواج بعمر ابيهن , اين العدالة واين القانون القضائي من تلك الحالات , دائما تنتهي بالزنى او القتل ؟ 

ارجو ان يتخذ القانون مادة تمنع زواج الصغيرات من كبار العمر كي لا تزيد مشاكل الزنى والقتل

 

وهذا رابط الفلم كما عرضته احدى القنوات 

 





التعليقات


إضافة تعليق